اختيار موضوع البحث

حتى تتمكن من تحديد موضوع البحث بدقة، هنالك خطوات عملية عليك اتباعها كي تصل إلى هدفك،  وتم عرض خطوات اختيار موضوع البحث بالتفصيل كما يلي:-

١. حدّد مجال البحث: قم أولاً بتحديد مجال البحث العلمي بشكل عام، على سبيل المثال: إذا كنت ترغب في عمل بحث علمي عن الجودة في الجامعات، يمكننا القول بأن مجال البحث العلمي هنا هو الجودة في الجامعات.

2.حدّد أفضل قواعد البيانات والمجلات العلمية: استخدم الانترنت في البحث، وحصر قواعد البيانات، والمجلات العلمية التي تُنشر فيها الدراسات العلمية في مجال البحث الذي قمت بتحديده.

٣. حدّد الدراسات الأساسية في مجال البحث العلمي: في كل العلوم هنالك في الغالب أوراق علمية، أو مصادر علمية كثيراً ما يُشار لها، أو يتم الاقتباس منها (Citation) واستخدامها في الكثير من الأبحاث، مثل هذه المصادر في بعض الحالات يُطلق عليها (Seminal Work) و تعني دراسات ومصادر علمية كان لها أثر كبير في مجال البحث العلمي، وبالتالي، يعتمد عليها الكثير من الباحثين ويشيروا إليها.

في بحثك عن المصادر في مجال البحث العلمي الذي حددته، تعرّف على هذه المصادر المهمة، والتي تعتبر أساسية في المجال، وتفحّص قائمة المراجع فيها، استفد من قوائم المراجع هذه، وذلك بالتعرف على المصادر الموجودة في مثل هذه القوائم، وقراءتها إذا ما كانت لها علاقة بمجال البحث الذي تريد البحث فيه.

٤. حدّد الكلمات المفتاحية المستخدمة للبحث عن الدراسات: في غالبية قواعد البيانات، والمجلات العلمية الحديثة المؤرشفة على الإنترنت، يتم وضع كلمات مفتاحية، أو كلمات دلالية للورقة العلمية بحيث يمكن البحث عنها بشكل أسهل، قم بحصر الكلمات المفتاحية التي تجدها في كاقة الأوراق العلمية ذات العلاقة بمجال البحث العلمي الخاص بك.

٥. ابدأ القراءة و لكن لا تقرأ إلا ما تحتاج له فقط: لا تقم بقراءة كل شئ، فمن المفترض أن تقوم بقراءة الملخصات (Abstract) أولاً لمعرفة ما إذا كانت مناسبة لك وذات علاقة بموضوع بحثك، أم لا، إذا وجدت أنه من المحتمل أن يكون لها علاقة، قم بقراءة الخاتمة (Conclusion)  إذا اتضح لك بعد ذلك أن هذا المصدر العلمي سيفيدك قم بقراءة بقية المرجع.

٦. قم بحصر المواضيع المقترحة و المشاكل في مجال البحث العلمي: أثناء قراءتك للمصادر المختلفة، قم بحصر مجالات البحث المستقبلية (Future Work/Suggested Work) التي اقترحها الباحثون في المجال وابحث فيها مستقبلاً.

موضوعات البحوث المقترحة يكتشفها الباحثون أثناء القيام بتطبيق أبحاثهم كفجوات في البحث العلمي، أو أسئلة تحتاج لأجوبة، في أحيان أخرى، تنشأ هذه المواضوعات بسبب مشاكل في الدراسة الحالية، أو الحاجة لدراسات إضافية لإثبات صحة الدراسة الحالية.

أثناء قراءتك للمصادر المختلفة، يفضّل أن تقوم بحصر الموضوعات المقترحة للبحث والمشكلات البحثية في ملف مخصص لذلك العرض، يحتوي على البيانات التالية:-

عنوان المشكلة أو الموضوع المقترح: ملخص يوضّح المشكلة وسبب حدوثها، أو الموضوع المقترح، ولماذا تم اقتراح البحث فيه؟ (ما الفجوة هنا؟).

المصادر العلمية التي تحدّثت عن المشكلة: الموضوع المقترح، وأي من الباحثين ذكر المشكلة، أوالموضوع المقترح ومن غيره أشار لها أو أيّده في ماذكره؟

الدراسات العلمية المختلفة: التي حاول من خلالها الباحثون التركيز على هذه المشكلة لحلها أو التركيز على الموضوع المقترح للإسهام في دراسته وبحثه.

ابحث عن الحلول لكل مشكلة من المشاكل و وضّح التالي:

  1. الحلول التي قامت بحل المشكلة، أو الإجابة عليها بشكل فعّال (الحل فعّال).
  2. الحلول التي قامت بحل المشكلة، أو الإجابة عليها لكنها تسببت في ظهور مشاكل إضافية، أو سلبيات أخرى (الحل فعّال بشكل جزئي، أو غير فعّال).
  3. الحلول التي حاولت أن تحلّ المشكلة، ولكنها لم تتمكن من حلها (المشكلة مازالت تحتاج لحلّ).
  4. عدم وجود أي حلول من الأساس لمشكلة ما (المشكلة موجودة لكن لم يحاول أحد حلها من قبل).

٧. حدد مشاكل البحث العلمي و المواضيع المقترحة التي مازالت قائمة: بعد القيام بالخطوات السابقة من المفترض أن تكون لديك قائمة بالمشاكل والموضوعات التي تحتاج إلى دراسة أو بحث.

في الغالب، إذا ما اتبعت الخطوات السابقة بشكل سليم ودقيق، سيتبقى لديك عدد من المشاكل التي لازالت لم تُحلّ كلياً و ربما عدد من المواضيع المقترحة والتي يمكن البحث فيها، لأنها تحاول إثبات شئ جديد، الإجابة على سؤال، أو الوصول لمعلومة ما.

إذا ما حددت الموضوع الذي ستدرسه في البحث العلمي، الخطوة التالية لك هي تحديد سؤال البحث العلمي والخطوات التي ستتبعها للوصول للهدف.