المواطن السعودي بين قيادة التغيير2030 وتعزيز مفهوم المواطنة المسؤولة

الباحثة / نورا سعيد جندب المالكي

المواطنة في الأساس شعور وجداني بالارتباط بالأرض وبأفراد المجتمع الأخرين الساكنين على الأرض، وهي لا تتناقض مع الدين الإسلامي لأن المواطنة عبارة عن رابطة بين أفراد يعيشون في زمان ومكان معين، والعلاقة الدينية تعزز مفهوم المواطنة حيث أن الإسلام هو أول الشرائع التي حثت على الوحدة بين الناس كافة، فلم تفرق بين أحد إطلاقاً إلا في التقوى ولكنها شريعة جاءت بالعدل والحق والمساواة في الحقوق بين البشر كافة.

       تنتهي كل القيم التي تعيش على كنفها المجتمعات إلى قيمة عليا أهم، وهي قيمة المواطنة والمسؤولية الاجتماعية، بمعنى أنها قد ترتقي إلى مستوى قيم العدل والمساواة والحرية. فالمواطنة لا تتأسس فقط على علاقات قانونية بين الأفراد، ولكنها علاقة اجتماعية ترتبط بالأدوار التي يؤديها الأفراد، من خلال تفاعلهم مع الآخرين ومع الدولة التي يعيشون تحت ظلها. ولذلك فإن المواطنة ليست حقاً يمنح من قبل الدولة، ولكنها حق للبشر الذين يعيشون في كنف دولة معينة، وهي تتعلق بعلاقاتهم وممارساتهم الحياتية.

        لقد رسمت "رؤية المملكة العربية السعودية 2030" أهدافها لتحقق للمواطن السعودي مجتمعاً حيوياً واقتصاداً مزدهراً ووطناً طموحاً، ولتكون المحرك الذي يسير به الجميع للوصول إلى هدف هذه الرؤية , لذا فإنه على الجميع أن يسهم في دفع عجلة التنمية من أجل تحقيق الرؤية الطموحة, وهذا يترتب عليه تحقيق فعلي لمفهوم المواطنة وما يترتب عليه من التزامات من أجل تذليل الصعوبات والمشاركة في صنع النجاح.

        أن الأهداف المرتبطة بهذا المحور الرئيس عديدة وتشمل تحسين مستوى المواطنة لدى الأفراد من خلال تحسين التخطيط المالي والادخار للمستقبل، وتشجيع المشاركة في العمل التطوعي للوصول إلى عدد مليون متطوع في القطاع غير الربحي NPO "القطاع الثالث" .

       و انطلاقا مما ذكر أعلاه جاء تساؤل الباحثة على النحو التالي :

     س / ما دور المواطن السعودي بين قيادة التغيير2030 وتعزيز مفهوم المواطنة المسؤولة؟

أهمية الدراسة :

     تنبع أهمية الدراسة الحالية في كونها تتناول موضوع هام ومؤثر في حياة الفرد السعودي والمجتمع، وفي ضوء ذلك يمكن أن تساهم هذه الدراسة في توضيح الدور المحوري للمواطن في المشاركة لتحقيق أهداف رؤية المملكة العربية السعودية 2030

•           هدف الدراسة:

     تهدف هذه الدراسة الحالية إلى توضيح الإطار العام لمفهوم المواطنة المسؤولة والتعرف على جوانبها المختلفة، كذلك التعرف على أثر رؤية المملكة العربية السعودية 2030 في تعزيز مفهوم المواطنة المسؤولة.

أدبيات الدراسة:

•           أولاً: الإطار النظري 

 المحور الأول : مفهوم المواطنة المسؤولة

        عرَّف ( القحطاني, 1998) المشار إليه في (الحسناوي و الحسناوي , ب.ت) أن المواطنة الصالحة هي نظام متكامل مبني على حقوق الفرد و واجباته التي تقوم عليها العلاقة بين هذا الفرد ومجتمعه الذي يعيش فيه, وبالتالي يتسنى له معرفة وإدراك حقوقه وواجباته التي تقيس قدرات وتصرف المواطن تجاه مجتمعه.

        أما (.Hopkins، 1997) المشار اليه في (أبو حامد , ب.ت  ) فيفيد أن مفهوم المواطنة الحقوق و واجبات يفرضها انتماء الفرد إلى مجتمع معين في مكان محدد، كما أنها ترتبط بشعور الفرد نحو مجتمعه ووطنه واعتزازه بالانتماء إليه، واستعداده للتضحية من أجله وإقباله طواعية على المشاركة في أنشطة وإجراءات وأعمال تستهدف المصلحة العامة.  

          وترى الباحثة أن المواطنة المسؤولة هي الثقة الكبيرة في الامكانيات مع إدراك حجم المسؤولية الملقاة على أكتاف شباب الوطن مع القدرة على تحقيق إنجازات مميّزة للوطن والمجتمع والأسرة والذات.

المحور الثاني : أهمية المواطنة المسؤولة

        يفيد (الطيار , 1432ه) أن المواطنة الصالحة لها أثر على الفرد والمجتمع والأمة، وتتحقق في وجود خمسة مطالب:

المطلب الأول: أهمية المواطنة الصالحة وضرورتها في بناء الأمة وذلك حينما يكون في قلب المواطن من صدق الانتماء وعدمه، وقوة بذله وعطائه لهذا الوطن.

المطلب الثاني: التمسك بأخلاق الإسلام دليل على المواطنة الصالحة حيث المجتمع الإسلامي هو المجتمع الذي يوفر العدالة المطلقة لجميع المواطنين بصرف النظر عن عقائدهم وأجناسهم وألوانهم ومواطنهم.

المطلب الثالث: المواطنة الصالحة وأثرها على الفرد، فالمواطن في الوطن الإسلامي يقيم هذه الوطنية طاعة لربه، واتباعاً لأوامر رسوله صلى الله عليه وسلم، فهو يقتدي بنبيه صلى الله عليه وسلم في كل خلق كريم وعمل صالح قويم.

المطلب الرابع: المواطنة الصالحة وأثرها على المجتمع حيث أن الفرد جزء من المجتمع، وأن حسن انتماء المواطن لوطنه، وخاصة عندما يكون هذا الوطن قائماً على شريعة الله تعالى يضفي على نفسه الاطمئنان والاستقرار، وفقده يعكس ذلك سلباً على حياته.

المطلب الخامس: المواطنة الصالحة وأثرها على الأمة حيث أن يكون الأفراد مترابطين، متواصلين، مجتمعين على الخير، حريصين على العطاء من أجل مصلحة الأمة كلها.

       وتفيد الباحثة بأن رؤية الأمير محمد بن سلمان المتمثلة في أهداف رؤية المملكة العربية السعودية 2030 استطاعت توظيف الطاقات الشبابية في كل المجالات الإنسانية والاجتماعية دون تمييز بين جميع الفئات بغرض الارتقاء بالمجتمع دون انتظار مردودٍ مادي، واحتساب الأجر عند الله عز وجل.

المحور الثالث : المواطنة المسؤولة ورؤية المملكة العربية السعودية 2030  

     يقول (الحربي, 2019) " أكدت رؤية 2030 على الدور المحوري للمواطن في المشاركة لتحقيق أهدافها وغايتها، وذلك من منطلق أن الوطن الذي ننشده لا يكتمل إلا بتكامل أدوارنا، فلدينا جميعا أدوار نؤديها وهناك مسؤوليات عديدة تجاه وطننا ومجتمعنا وأسرنا وتجاه أنفسنا، كما أن تحقيق المنجزات والمكتسبات لن يأتي إلا بتحمل كل منا مسؤولياته، والوفاء بها بكل أمانة وإخلاص".

      بناءً على ذلك توضح الباحثة أن المواطنة المسؤولة جزء لا يتجزأ من وثيقة رؤية المملكة العربية السعودية والتي أفادت "الوطن الذي ننشده لا يكتمل إلا بتكامل أدوارنا، فلدينا جميعاً أدوار نؤديها سواء كنا عاملين في القطاع الحكومي أو الخاص أو غير الربحي. وهناك مسؤوليات عديدة تجاه وطننا ومجتمعنا وأسرنا وتجاه أنفسنا كذلك في الوطن الذي ننشده، سنعمل باستمرار من أجل تحقيق آمالنا وتطلعاتنا، وسنسعى إلى تحقيق المنجزات والمكتسبات التي لن تأتي إلا بتحمّل كل منا مسؤولياته من مواطنين وقطاع أعمال وقطاع غير ربحي."

المحور الرابع :تكامل رؤية المملكة 2030 مع دور المواطن نحو المواطنة المسؤولة

      يقول (الدايل, 2016) :

      "لقد وضعت الرؤية أبناء الوطن في مكانهم الصحيح، حين أكَّدت وبوضوح لا يقبل التأويل أن الثروة الأولى التي لا تعادلها ثروة لهذا الوطن مهما بلغت هي: شعبٌ طموحٌ، معظمُه من الشباب، هو فخر بلادنا وضمانُ مستقبلها بعون الله، وقد استندت الرؤية في تأكيد ذلك إلى حقيقةٍ راسخة يسجلها تاريخ المملكة، فإنه بسواعد أبنائها قامت هذه الدولة في ظروف بالغة الصعوبة، حين وحَّدها الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، وتحققت على يد أبناء الوطن معجزة فوق رمال الصحراء، لم يكن أحدٌ يحلم بها أو يتوقعها على الإطلاق ولكنها تحققت وانطلقت صرحاً شامخاً متميزاً، واليوم فإن الأبناء والأحفاد قادرون -بعون الله- أن يفاجئوا العالم من جديد ليصنعوا مجدًا جديداً لهم، بما يمتلكونه من إيمان عميق، وقيادة واعية، وسواعد شابة، وقدرة على العمل والإنجاز".

     وعليه تجد الباحثة إن ما حملته رؤية المملكة العربية السعودية  2030من تحديدٍ لمكامن قوة هذا الوطن، وما تعتزم الدولة تحقيقه من طموح في جميع المجالات في ظل الظروف الاقتصادية والدولية المتطورة، يجعل من الواجب على المواطن أن يعيَ واجبه ودوره الذي يعوّل عليه الوطن الكثير وبالتالي  تثق أن حجم المسؤولية الملقاة على  أبناء المملكة العربية السعودية في هذه المرحلة الجديدة، سيجعل أجهزة الدولة تضاعف الجهود وتكثِّف العمل، وفاءً بالأمانة تِجاه الوطن الذي ينتظر من الجميع الكثير لتحقيق طموحات رؤيته الطموحة الواعدة.

المحور الخامس : المواطنة المسؤولة بعد تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030

      أفاد (السلطان , 2016) بأن المتوقع من المواطن في هذه المرحلة أن يفهم البرنامج ويكون داعم للتصور والرؤية التي طرحت بها، وذلك الدعم لابد أن يكون من منطلق الاقتناع أولاً حتى يصب في مصلحة الابناء والاجيال القادمة وما يعمق هذه الرؤية الدور الذي يقوم به الجانب الوعظ ومجال الاعلام والجانب الاجتماعي، ولابد أن يستشعر الفرد بأن أمامه تحديات وبأن هذا وطنه، ولابد أن يتفانى الجميع في دعم هذه الرؤية، مشيراً إلى أن دعم المواطن لابد أن يتمثل أيضاً في دعم الانتاجية فلابد أن يكون الفرد منتجاً بما يتوافق مع التحول وهذه لها متطلبات من حيث كيف نرفع ذاتية الفرد سواء في التعليم أو في الوظائف، وإزالة العقبات مع التدريب والنظر في الترقيات وهذه مقومات أساسية في تحولات الرؤية.

       وترى الباحثة أنه من أجل أن يكون للنجاح قيمة ينبغي أن يكون مستداماً، وقد كانت الثقة الكبيرة التي أبداها مهندس الرؤية الاقتصادية الأمير محمد بن سلمان ال سعود بما يمتلكه المواطن السعودي من قدرات هائلة على المضي قدماً وبهمة عالية لا تقبل التراجع أو الاضمحلال.

ثانياً : الدراسات السابقة

المحور الأول : رؤية المملكة العربية السعودية 2030

        هدفت دراسة (السكاكر, 2018) والتي بعنوان (واقع التنمية الاجتماعية المستدامة في ضوء رؤية المملكة 2030) إلى التعرف على واقع التنمية المستدامة في المملكة والعمل على تحليل مدى مساهمة رؤية المملكة 2030 في دعم وتعزيز التنمية الاجتماعية المستدامة كذلك محاولة إبراز دور رؤية المملكة 2030 في تحقيق التنمية والعدالة الاجتماعية وتكون مجتمع الدراسة من القيادات والمسؤولين في المنظمات الحكومية ومنظمات القطاع الخاص في المملكة العربية السعودية، وتم استخدام عينة قصدية وبلغ عددها (15) قيادياً ومسؤولاً في مراكز قرار حكومي وقطاع خاص مختلفة. منهج الدراسة وأدواتـها: استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي وتم استخدام أداة (المقابلة) وكان أهم النتائج: أن المميزات والمكاسب الاقتصادية والاجتماعية التي تقدمها رؤية المملكة 2030 في مجال دعم وتشجيع تحقيق ابعاد التنمية المستدامة تتلخص في قدرتها على الاستفادة من الزخم الكبير والقوي عبر تحسين كفاءة الاستخدام العادل للثروات بما يحقق حماية البيئة من الاضرار الناتجة من استغلال تلك الثروات والتعامل وفق أنماط وابعاد التنمية المستدامة مما يجنب المملكة العربية السعودية مساوئ وسلبيات التعامل مع الازمات الاقتصادية بشكل منفرد عبر قرارات غير ناضجة لا تأخذ البعد الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي في الحسبان .

المحور الثاني : المواطنة المسؤولة

    هدفت دراسة ( الحمد , 2017) والتي بعنوان (التنبؤ بقيم المواطنة من خلال الامن النفسي والتوافق النفسي الاجتماعي) التعرّف على مستوى قيم المواطنة والأمن النفسي والتوافق النفسي والاجتماعي لدى الطلاب الجامعيين في الكليات العسكرية وطلاب المدنية مع التعرف عن مدى التنبؤ بقيم المواطنة من الأمن النفسي والتوافق النفسي والاجتماعي لدى الطلاب الجامعيين في الكليات العسكرية وطلاب المدنية , وكانت مجتمع وعينة الدراسة هم كافة الشباب الجامعي العسكري والمدني في كلية الملك فيصل الجوية وجامعة الملك سعود، وهم من فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين (18-33) سنة , وقد استخدم الباحث المنهج الوصفي الارتباطي المقارن حيث يقارن بين عينتي الدراسة من فئة الشباب العسكري والمدني باستخدام أداة الدراسة التي هي المقاييس وكانت النتائج ارتفاع "قيم المشاركة والنظام" و"الأمن النفسي وأبعاده" "والتوافق النفسي والاجتماعي" لدى الطلاب في المرحلة الجامعية في الكليات العسكرية والمدنية وبمستوى دال إحصائياً عند مستوى 0.01.

الخاتمة: 

       لقد توصلت الباحثة إلى أنه يبقى تطَّلع المواطن السعودي وخاصة (الفئة الشابة) في أن تكون هي القاسم المشترك الأول للمشاركة في البناء وتحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030 بحكم أن أهدافها تنص على أن تطلعات تلك الفئة ليست ثانوياً بل أولياً يعتد برأيه للمشاركة في صنع مستقبل الوطن, وأن البدء في تحقيق هذه التطلعات هو المؤشر الذي سيدل على أن الرؤية إقدام واثق الخطى من أجل بناء دولة قوية تسود وتقود .

التوصيات والمقترحات:

أولاً : التوصيات

المسؤولية الكبيرة على كل فرد سعودي للإسهام بفعالية في تحقيق التطلعات والتواؤم مع توجهات الرؤية وبرامجها الطموحة،

تمكين أهداف محاور رؤية المملكة العربية السعودية 2030 من العمل على ترسيخ الشعور بالمسؤولية لدى المواطن والالتزام بها.

ضرورة البعد عن الاتكالية وتخلي الفرد عن واجباته سيخلقان كثيرا من المعضلات ويعطلان مشاريع تنمية المجتمع وبالتالي تعطيل الدور المهم لتطبيق محاور رؤية المملكة 2030.

نجاح رؤية المملكة2030 ما نراه من تحولات إيجابية في مختلف المجالات التعليمية والاقتصادية والاجتماعية، لعل من أهمها إيجاد مصادر اقتصادية بديلة للنفط وتدشين مشاريع رائدة، كمشروع الطاقة الشمسية، ومشروع (نيوم)، ومشروع (القدية).

استطاعت رؤية المملكة 2030 عن طريق تعزيز مفهوم المواطنة المسؤولة من انتقال المواطن من مرحلة الاقتصار على الاستهلاك إلى مرحلة الإنتاج، وهي مكتسبات تحفز لاستمرار المشاركة الإيجابية للمواطنين والتكامل مع أدوار رؤية 2030

ضرورة توجيه الجامعات المتخصصة لإكمال أدوار الأسرة والمدرسة في تجويد معارف الطلبة في مختلف المجالات العلمية وصقل مواهبهم ومهاراتهم، والإسهام في تخريج المواطن الصالح الذي يتحلى بأخلاق الإسلام الكريمة، الملتزم بالولاء لدينه ووطنه ومليكة، ولديه مهارات مهنية عالية وقدرة على الحوار والتعايش مع الآخرين.

ثانياً : المقترحات

اجراء دراسة مكثفة بخصوص تعزيز المواطنة المسؤولة لدى الفئة الناشئة في المجتمع السعودي

اجراء دراسة مكثفه بخصوص تكامل المدرسة والأسرة حول أهداف رؤية المملكة 2030وتكاملها في المجتمع .

المراجع:

 - أبو حامد، ياسر نمر محمد. مستوى قيم المواطنة لدى ضباط جهاز الشرطة الفلسطينية في الضفة الغربية.

- الحمد, سليمان بن عبدالعزيز بن سليمان (2017) . التنبؤ بقيم المواطنة من خلال الامن النفسي والتوافق النفسي الاجتماعي . أطروحة دكتوراه , جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، كلية العلوم الاجتماعية، قسم علم النفس.

الحربي، محمد (2019) . 2030 رؤية الوطن.. ومسؤولية المواطن. صحيفة مكة. تم الاسترجاع من موقعhttps://www.makkahnewspaper.com

الحسناوي، موفق عبدالعزيز و الحسناوي انتصار عباس إبراهيم. فاعلية تقنيات الإعلام الحديثة في تنمية قيم المواطنة الصالحة عند الطلبة . العدد (13) .

الدايل، عبدالرحمن سليمان محمد (2016). هذه رؤية الوطن.. هذه مسؤولية المواطن. تم الاسترجاع من موقع http://www.al-jazirah.com

السكاكر, صالح إبراهيم صالح (2018) . واقع التنمية الاجتماعية المستدامة في ضوء رؤية المملكة 2030 . أطروحة ماجستير ,جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، كلية العلوم الاستراتيجية

الطيار، عبدالله محمد أحمد (1432ه) . المواطنة الصالحة وأثرها على الفرد والمجتمع والأمة .

 وثيقة رؤية المملكة العربية السعودية 2030 تم الاسترجاع من موقع  www.vision2030.gov.sa